����������� ���������� ��������� �������� ��������� ������������ ������ �������������� ������������ ������ ������� ������� ����������� ���� ������ ��������������� ���� ��������� ������ ���������� ��������� �������� ��������� ������������ (107) ��� ������ ����� ������� ���������� ������� ����� ���������� ���� ������� ������ ������� ���� ������� ����� ����� ������� ���������� ���� ������������� ��������� ������� ���������������� (108) �������� ������� ����������� ����� ������� ���� ������� ����������� ������ ���� ���� ������� ����������� ����� ����� ������ ����� ���������� ���� ��� ����� ��������� ��������� ��� ������� ��������� ������������� (109) ��� ������� ������������� ������� ������� ������� ��� ����������� ������ ���� ��������� ����������� ��������� ������� ������� (110) ����� ������� �������� ���� �������������� ������������ ��������������� ������� ������ ���������� ������������ ��� ������� ������� ������������� ������������� ������� �������� ������ ��� ������������ �������������� ������������� ������ ������� ���������� ���� ������� ��������������� ������������ ������� ����������� ���� �������� ���� ��������� ���������� (111) ��� ���� ����� ������.

����� 107 �� ���� ������ ����� �� ����� ���� �� ����� ������� �������� ��������� (����������� ���������� ��������� �������� ��������� ������������ ������ ��������������) ���� ��� ������� �� ������� ��� �������� �������� ������ ����� ���� � ��� ������ ����� ���� �� ������ ��� ������� (��������������� ���� ��������� ������ ���������� ��������� �������� ��������� ������������) ��� ���� ����� ���� �� �� ������ ����� ������ ������� ��� ������ ��� ��� ���� ����� �� ���������� (����� �������) ������ ��� ����� ������ �������� ����� �� ���� � ���� �������� ����� ���� �������� ��������� �� ���� ����� ������ ����� ���� ������� ��������� �� ������ ���� ��������� �� �������� ������� �������� ��������� ������� ��������� ������� �������� ���������� ���� ���� ����� � ��� �������� ������� �� ��� ����� ������� ��������� ������ ������ �������� ����� �������� ����� ������� �� ���� ���� ������ ��������� �� ���� ����ѡ ��� ����� ����� ����� ��������� �� ������ �� ������ �������� ��� �� �� ����� ����� �������� ��� ������ ��������� ���� ������� �� ������ ������� ������ �� �� ����� ����� �������� ��� ����� ������ ����� ���� ��� ���� ��� �� �������� ��� ���� �������� ��� ����� �������� �������� ���� ���� ��� ���� ����� ������ �� ������ ���� ��� ���� ��� ������ �� ��� ���� ����� ��� ��� ����� �������� ��� ����� ������ ������ ���� ������� ������ ����� ������ ���� ������ ����� ��� �� ������ ���� ������ ���� �� ����� ����� ����� ����� ��� ����� ���� ���� ���� ����� � ���� ���� ������ ���� ��� �� �������� ������� ���� ������ ���� ����� ������ ��� �� ���� ������ ���� ������ � ���� �� �� ������ ��� ������ �� ��� ���� �� ����� ����� ��� ��� ��� �� ���� ���� ����� ������ �� ������ .

������ 108 �� ���� ������ ���� ����� ����� ����� (��� ������ ����� �������) ��� �� ���� ����� ��� ���� ���� ��� ���� ���� ���� ���� ��� ������ ��� ������� ���� ������ ���� ���� �� ���� ����� ���� ���� ������ ��� �������� � ����� �� ���� ������ ���� �� ������ ��� ���� (���������� ������� ����� ���������� ���� ������� ������ ������� ���� ������� ����� ����� ������� ���������� ���� ������������� ��������� ������� ����������������) ��� ����� ���� ����� ����� ��� ������ ��� ���� ��� �������� ����� ������ ����� .

��� ��� ��� �� ���� ����� ������� ��� ������� ���� ������� ���� ����� ����� ���� ����� �������� ���� ������� ���� ���� �� ������ �������� ��� ���� ��� ��� ������ ��� ��� �� ������ �� ���� ������ ����� ��������� ��� ��� �� �������� ������� �� �������� ��� ������ ���� ���� �� ������� ������� ��� ����� ������ ��� ����� � ���� ��������� ��������� ��� ������� ��������� ���� ���� ���� ������ ����� ����� � �� ��� ��� ��� �������� ��� ���� �� ���� ����� ������ ������ �� ���� ��������� �� ������ ���� ��� ����� ������� ��������� �� ������ ��� � ������ ��������� ������ �� �� �� ����� ����� �������� ���� ������� �� ������ ������� ������ ����� �� ������  ������� �� ������ ����� �� ������ �� ������� �������� ��� ��� ����� �� ��� ����� ��� �� ������ ���� ���� ������ ������� ����� ��� �� ��� ������ ���� ������ ��� ������� ��� ����.

والآية 109 تتكلم عن الفرق بين بنيان (�� �����) أسس على التقوى �� ��� ����� ����� وآخر أسس على غير تقوى ورضوان من الله (�� ����� �����) فهو هالك لا محال (أَفَمَنْ أَسَّسَ بُنْيَنَهُ عَلَى تَقْوَى مِنَ اللّهِ وَرِضْوَانٍ خَيْرٌ أَم مَّنْ أَسَّسَ بُنْيَنَهُ عَلَىَ شَفَا جُرُفٍ هَارٍ) وجرف تعني الحافة أو الهاوية (فَانْهَارَ بِهِ فِي نَارِ جَهَنَّمَ) �� ����� ���� ��� ��� ������� ����� �� ������ ��� ������� ������ (وَاللّهُ لاَ يَهْدِي الْقَوْمَ الظَّالِمِينَ) والله تعالى وصفهم بأنهم قوم ظالمين .

والآية رقم 110 تتكلم عن الحسرة في قلوب ��������� ���� ����� ������� ���������� ��� ��� ������ (�� ������� �������) ����� ��� ����� ��� ���� ���� ���� ���� ������ ���� ���� ����� ���� ���� (لاَ يَزَالُ بُنْيَانُهُمُ الَّذِي بَنَوْاْ رِيبَةً فِي قُلُوبِهِمْ إِلاَّ أَن تَقَطَّعَ قُلُوبُهُمْ وَاللّهُ عَلِيمٌ حَكِيم) ���� ����� ���� ����� ������ ��� ����� ��� �� ����� ������� �������� ��� �������� ����� �� ������ ��� ���� ����� �������� ������ ��� �������� ����� ��� ��� �� �� ������� �� ������� � ���� ����� ����� ������� ��� ���� ������ ������ ���� ������ �� ��� ������.

������ ��� 111 ����� �� ������ ������ ���� ������ ���� ��� ���� �� ������� �������� ������� ��� ���� ����� ����� �� �������� ������ �������� ��� ��� ����� ������� �� ���� ���� (�� ������ ������) ������� ������� (������� �������� ������) ���� ���� ���� ��� ���� ���� ���� �� ���� ������� ����� ��� ������ ��� �� ������  ������ ���� ������ �� ��� ���� ���� �� ��� ���� ����� �� ����� � �� ���� ����� (������ ������� ���������� ���� ������� ��������������� ������������ ������� ����������� ���� �������� ���� ��������� ����������) �� ������ ������ ������� ���� ������ (�������� ���� ��������� ����������)  ���� ���� ����� ��� �� ��� �� ���� ���� ����� ��� ����.

������� �� ������ ������ ������ ������ ������ ���� ������ ���� ��� ������� ���� ����� ��� ������ �������� �� ������ �� ��� ���� �� �� �������� �� ������� �� ����� ���� �������� ��� ��� ������� ������� ������ ��� ����  ��� ��� ������� �� ������ ������ � ������� �� ���� ������� ��� ���� ���� ���� ���� ��� ������� ����� �� ��� ������� ��� ������� �� ����� ����� ��� ��� ���� ����� ������ ��� ������ ��� �� ������ ������ ���� ������ ��� ������ 111 ��� ������ ��� 111 �� ���� ������ ����� �� ������ ������ ���� ������ ���� ����� ����� ���� ����� ��� �� ���� ���� ����� ������ ���� ����� �� ���� .

كما نرى إن هذه الحرب التي تشنها القاعدة والولايات المتحدة وإسرائيل وبريطانيا إنما هي ���� ������� ����� ���� ������� �� ������ �������  ����� ���� ��� ���� �����  (������������� ���������� ������� ��������� ������ ������������� ) فأن الله تعالى ���� ���� على يد الإمام الثاني عشر من أهل بيت النبي صلى الله عليه واله وسلم (وَكَانَ حَقًّا عَلَيْنَا نَصْرُ الْمُؤْمِنِينَ).

����� ���� ��� ����� ������ ���� ��� �� ���� �� �� ��� �� ������� �� �� ��� ������ ���� ���� �� ���� ������ ��� �� ���� ����� ���� ����� ������ ������� �� ���� ������ ��� ���� �������� ������ �� ����� ��� 107 ��� ����� ��� 111 ������ �� ������ ������� = 1911 (������ ������ ��������) ��� ���� ���� (��� ������) ����� ��� ����� ������  ��� 11/9/1 � �� ���� ����� ��� �������.

منبع: jbolushi.com

الشركات

الحقن بين طبقات الجلد (في الأدمة).

إعطاء لقاح الإنفلونزا في الجلد بدلا من العضلات يقلل من الجرعة المطلوبة في كل حقنة بمقدار الخُمُس.

أوضحت الدراسات السريرية (الإكلينيكية) أنها مبشِّرة، ولكن يوجد نقص في عدد الأطباء والممرضات المدربين عليها.

لوماي، گلاسكو سميث كلاين.

مواد (أدوية) مُساعفة(7).

يمكن لهذه المواد أن تزيد من الاستجابة المناعية، وهذا يقلل من كمية الپروتين اللازمة في كل حقنة.

تم منح ترخيص لأحد هذه اللقاحات في أوروبا، فيما يتواصل تطوير لقاحات أخرى على نحو فعال.

لوماي، شيرون، گلاسكو سميث كلاين.

اللقاحات المُسْتَنْبَتة في الخلايا.

تكثير ڤيروس الإنفلونزا واستنباته في مفاعلات حيوية مملوءة بالخلايا بدلا من تكثيرها في البيض، وهذا يحقق زيادة سريعة في الإنتاج عند اندلاع وباء الإنفلونزا.

تجري الشركة شيرون دراسة واسعة النطاق في أوروبا. فيما تعمل الشركتان سانوفي باستور وكروسيل على ابتكار طريقة خاصة للولايات المتحدة.

شيرون، باكستر، سانوفي باستور، كروسيل، پروتين سيانس.

اللقاحات باستخدام الدنا DNA.

يمكن حقن جسيمات الذهب المطلية بدنا الڤيروس داخل الجلد بوساطة النفث الهوائي. ويمكن معه أن يبدأ إنتاج هذه اللقاحات المضادة للسلالة المستجدة خلال أسابيع بدلا من شهور، كما أن المخزون قد يحفظ لسنوات من دون تجميد.

لم يثبت حتى الآن فيما إذا كان أي لقاح دناوي فعالا لدى البشر. وتتوقع الشركة بودرميد الحصول على نتائج دراسة ضيقة النطاق حول اللقاح الدناوي المضاد للسلالة H5N1 في نهاية عام 2006.

باودرميد، فيكال.

اللقاحات الشاملة لجميع السلالات.

إنتاج لقاح عن طريق تعزيز المناعة ضد الپروتين الڤيروسي الذي

لا يتحور، بحيث يمكن لهذا اللقاح أن يقمع جميع سلالات الإنفلونزا. وهكذا يمكن للمخزون من اللقاح أن يصد الوباء على نحو موثوق.

خلال الصيف الماضى بدأت الأوساط الأكاديمية بتطوير لقاح مضاد للمستضد M2e

أكامبيس

وتواصل الشركة سانوفي العمل في خطتها طوال أيام السنة الـ 365 وبطاقتها القصوى، وفي الشهر 7 وضعت حجر الأساس لمصنع جديد في پنسلڤانيا سيضاعف من إنتاجها عام 2009. يقول [المسؤول عن مجموعة العمل المعنية بالتخطيط لمواجهة الوباء في الشركة سانوفي]: «وحتى عند مواجهة حالة طارئة، سيكون من العسير جدا تقصير هذه الفترة من الوقت،» ويتابع القول بأنه سيتعذر تحويل المصانع المعدة لإنتاج الأنواع الأخرى من اللقاحات لتنتج لقاحات الإنفلونزا.

وقد أثار [من البرنامج الوطني للتمنيع في مراكز مكافحة الأمراض والوقاية منها] قضية أخرى، فالوباء في غالب الأحيان يتوافق مع الموسم المعتاد للإنفلونزا. وقد لاحظ أنه لن يكون بمقدور المصانع التي تنتج حُقَن لقاحات الإنفلونزا إنتاج أكثر من سلالة واحدة في الوقت نفسه. ويوافق المتحدث باسم الشركة سانوفي على ذلك قائلا: «قد نواجه اختيارا مبالغا فيه، وسيكون علينا أن نوقف إنتاج اللقاحات السنوية لكي نبدأ إنتاج اللقاحات اللازمة لمواجهة الوباء العالمي.»

وتهدف الشركة ميدايميون لزيادة إنتاجها من اللقاحات التي تؤخذ عن طريق الاستنشاق لتصبح 40 مليون جرعة بحلول عام 2007 بعد أن كانت مليوني جرعة تقريبا، إلا أن ما يخشى منه <گلين> هو أن توزيع اللقاح الحي المشتق من السلالة المسببة للوباء قد يكون مصدر خطر كبيرا؛ إذ ستكون هناك فرصة ضئيلة، كما يقول، يستطيع فيها الڤيروس تبادل الجينات مع ڤيروسات الإنفلونزا «الطبيعية» لدى شخص ما، وهذا يولد سلالة أكثر شراسة وخطورة من سلالات الإنفلونزا.

ولأن التأخير والنقص في إنتاج اللقاحات المضادة للوباء لا يمكن تجنبهما، فإن من أهم الوظائف في الخطط الوطنية لمواجهة الوباء تتمثل بدفع القادة السياسيين لاتخاذ قرارات مسبقة حول تحديد المجموعة الأولى من الناس التي ستكون هي أول من يتلقى اللقاحات، وحول الكيفية التي تعلل فيها الحكومة هذا التوزيع وتنفذه. لقد أوصت اللجنة الاستشارية الوطنية المَعْنِية باللقاحات في الولايات المتحدة في الشهر 7/2005 أن أولى الحُقَن التي ستنتج من خطوط الإنتاج ستعطى لكبار القادة الحكوميين وللعاملين في مرافق الرعاية الصحية، وللعاملين في مجال لقاحات الإنفلونزا وفي مصانع الأدوية، وللحوامل وللرضع، وللفئات المعرضة للمخاطر والتي تم تحديدها من قَبل وتعتبر من المجموعات ذات الأولوية في أخذ حقنة سنوية من لقاح الإنفلونزا، مثل الشيوخ والمصابين، وتشتمل هذه الشريحة المرتفعة الأولوية على 46 مليونا من الأمريكيين.

ويقول <وورتلي> [وهو أحد القائمين على التخطيط في مراكز مكافحة الأمراض والوقاية منها] «هناك شعور قوي بأنه ينبغي لنا القول وفي وقت مسبق أن الحكومة سوف تشتري كمية مناسبة من اللقاحات لتضمن التوزيع العادل لها.» ومع أن أستراليا وبريطانيا وفرنسا والحكومات الأوروبية الأخرى تعمل على عقد صفقات مسبقة مع الشركات المنتجة للقاحات للتزود بها، فإن الولايات المتحدة لم تقم بذلك حتى الآن.

ومن حيث المبدأ، يمكن للحكومات أن تتجاوز هذه الصعوبات في الإمدادات بتخزين اللقاح، ويصبح لزاما عليها تحديث ما لديها من مخزون باستمرار عندما تهدد سلالات جديدة للإنفلونزا بالانتشار على الصعيد العالمي، وحتى إذا ما فعلت الحكومات ذلك فإن الاحتياطي قد يتخلف بمقدار خطوة أو خطوتين عن المرض، ومن هنا يقول <ورتلي>: «من المنطقي امتلاك لقاح مضاد للڤيروس H5N1، لأنه حتى إذا لم يكن متوافقا توافقا تاما مع الڤيروس المحتمل، فقد يقدم درجة ما من الحماية،» وذلك إذا ما تسبب الڤيروس H5N1 في إحداث الوباء.

ومن هذا المنطلق وزع المعهد الوطني للحسّاسية (الأرجية) والأمراض المعدية في الولايات المتحدة ڤيروسات بَذْرية من النمط H5N1 أعدها علماء من مستشفى سانت جود لأبحاث الأطفال في ممفيس، سبق أن عزلت من إحدى الضحايا الڤيتناميين؛ ثم قدمت الخدمات الصحية والبشرية طلبا إلى الشركة سانوفي لإنتاج مليوني جرعة من اللقاح المضاد لتلك السلالة. وقد بدأت الأبحاث على البشر في الشهر 3 يقول  [مدير المعهد الوطني للحساسية والأمراض المعدية]: «تشير النتائج الأولية للدراسات السريرية (الإكلينيكية) إلى أن اللقاح قد يكون واقيا. ويحاول [وزير الخدمات الصحية والبشرية] التفاوض للحصول على 20 مليون جرعة،» (وقد أعلن <ليفيت> في الشهر 9/2005 أن الخدمات الصحية والبشرية قد زادت عدد جرعات اللقاحات المضادة للڤيروس H5N1 التي طلبتها لتصل قيمتها إلى 100 مليون دولار). ووفقا لما ذهب إليه .گلين> فإن الشركات المنتجة للقاحات في الوقت الحاضر قد لا تستطيع تقديم كمية تزيد على 20-15 مليون جرعة كل عام إلى مخزون الولايات المتحدة.

ومع ذلك قد تكون هذه الأرقام مفرطة في التفاؤل. فقد اختبرت الدراسة أربعة تراكيز مختلفة من المستضدات؛ فالحقنة النمطية السنوية المضادة للإنفلونزا تتضمن 45 ميكروغراما من الپروتين وتغطي ثلاث سلالات من ڤيروسات الإنفلونزا. ويتوقع المسؤولون أن إعطاء 30 ميكروغراما من المستضد الخاص بالسلالة H5N1 على جرعتين، تتضمن كل جرعة منها 15 ميكروغراما، سيكون كافيا لتحريض المناعة، إلاّ أن النتائج الأولية للدراسة تشير إلى أن لقاح شخص واحد قد يحتاج إلى 180 ميكروغراما من المستضد.

وهكذا فإن طلب 20 مليون جرعة معتادة قد لا يكفي أكثر من 3.3 مليون شخص من اللقاح المضاد للڤيروس H5N1، بل إن العدد الحقيقي لهؤلاء الأشخاص قد يكون أقل من ذلك، لأن السلالة H5 ضعيفة النمو في البيض، وهذا يؤدي إلى أن كل تشغيلة(8) ستنتج كمية أقل من المعتاد من المستضد الفعال. ولكن هذه الصورة الكالحة قد تكتسب قدرا من الإشراق عندما يقوم المعهد الوطني للحساسية والأمراض المعدية بتحليل النتائج النهائية للدراسة، فقد يكون من المحتمل أيضا أن يتسع نطاق الإمدادات باللقاحات باستخدام المواد المُساعفة (وهي مواد تضاف إلى اللقاحات لتزيد من الاستجابة المناعية التي تحرضها) أو باتباع أساليب جديدة للتمنيع مثل حَقْن اللقاح في الجلد بدلا من حَقْنه في العضل.

وباء الإنفلونزا يضرب الولايات المتحدة(*******)

نموذج محاكاة حاسوبية أعده باحثون من المختبرات الوطنية في لوس ألاموس وجامعة إيموري يُظهر الموجة الأولى من الانتشار السريع للوباء من دون استخدام لقاح أو معالجة مضادة للڤيروسات لإبطاء ذلك الانتشار. وتمثل الألوان عدد حالات الإنفلونزا المترافقة بالأعراض لكل 1000 من الناس (انظر سلم الألوان). فبدءا من 40 حالة عدوى في اليوم الأول، تبلغ الحالات في سائر أنحاء البلاد أشدها في اليوم 60 تقريبًا، ثم تنحسر الموجة بعد أربعة أشهر مخلِّفة وراءها 33% من السكان مرضى. ويواصل العلماء أيضا إعداد نماذج أخرى للتداخلات المحتملة بالأدوية واللقاحات للتأكد فيما إذا كان من الممكن تجنب تحديد السفر أو الحجر الصحي للمسافرين أو غيرهما من الاستراتيجيات الأخرى المربكة.

ومن الواضح أن تخزين كميات كبيرة من اللقاحات قبل حلول الوباء أمر ليس مستحيلا؛ ولكنه يشكل تحديا؛ فصلاحية اللقاحات تنتهي بعد مرور سنوات قليلة. وإذا أخذنا بالحسبان معدل الإنتاج في الوقت الحاضر فإن من المتعذر تخزين كمية تصل إلى 228 مليون جرعة، وهي الكمية اللازمة لتغطية احتياجات المجموعات الثلاث الأكثر أولوية واحتياجًا للقاحات، وذلك بغض النظر عما يقرب من 600 مليون جرعة قد تمسّ الحاجة إليها لتلقيح جميع الناس في الولايات المتحدة، كما تواجه الأمم الأخرى نفس أوجه القصور هذه.

ولعل السبب الأولي الذي يحد من القدرات إلى هذه الدرجة، كما يقول <ماثيو>، هو أن القائمين على صناعة اللقاحات بدوافع اقتصادية يهدفون فقط إلى تلبية الطلب على التمنيع السنوي عندما يتخذون قراراتهم حول أعمالهم، ويتابع بقوله: «فنحن لا نرى في الوباء نفسه فرصة للتسويق.»

ولاستثارة اهتمام القائمين على تصنيع اللقاحات، يقرّ <فوسي> بأنه: «لابد من تقديم عدد من الحوافز، بدءا من ضمان الشراء وتسديد الاستحقاقات المالية وانتهاء بتوفير هوامش ربح أفضل.» ويتوقع <گلين> حلولا طويلة الأمد قد تأتي من أساليب تقنية جديدة تجعل اللقاحات أكثر نجاعة، بجرعات أقل بكثير، وذات تأثير في جميع سلالات الإنفلونزا على نحو متعادل.

الاستجابة السريعة: هل يمكن وقف الوباء؟(********)

وحديثا وضعت منظمة الصحة العالمية (في عام 1999) تعريفا بسيطا حول متى يبدأ وباء الإنفلونزا، وهو أنه: يبدأ حين نتأكد من انتشار ڤيروس جديد بين الناس في بلد واحد على الأقل، إذ منذ ذلك الوقت يصبح إيقاف الانتشار الذي يضاهي في سرعته البرق أمرا بعيد الاحتمال، أو يبدو على الأقل كذلك. ولكن الإصدارات الأخيرة من الدلائل الإرشادية لمنظمة الصحة العالمية، وبسبب التقدم المحرز في ترصد حالة المرض وتوافر الأدوية المضادة للڤيروسات، أقرت بوجود فترة زمنية في ذروة الوباء. وعندما يكون الڤيروس على أهبة الاستعداد للانفجار في العالم، يمكن عندها صد الڤيروس وكبح جماحه، بل والقضاء عليه.

وتشير النماذج الحاسوبية والحس السليم إلى أن الجهود التي تبذل لاحتواء الوباء ينبغي أن تتمتع بالسرعة والكفاءة الخارقتين؛ إذ تنتشر الإنفلونزا بسرعة غير عادية لما تتسم به من فترة حضانة قصيرة لا تتعدى يومين بعد انتقال العدوى بالڤيروس، إذ سرعان ما تنتثر الڤيروسات التي تستطيع نقل العدوى للآخرين مع بدء ظهور الأعراض. وقد يصبح بعض الناس مصدرا للعدوى قبل ظهور الأعراض لديهم بيوم واحد. وعلى العكس من ذلك، فقد أمضى المصابون بالالتهاب الرئوي الحاد الوخيم (السارس) الناجم عن الڤيروسات المكللة coronavirus والذين أصيبوا بالڤيروس الوافد من الصين عام 2003 عشرة أيام قبل أن يصبحوا مصدرا للعدوى، وهو وقت يكفي لإعطاء العاملين الصحيين الفرصة لتعقب الڤيروس وعزل المخالطين للمصابين به قبل أن ينتقل المرض عن طريقهم أيضا.

سوف يُستخدم مركز القيادة فى وزارة الصحة والخدمات البشرية بواشنطن العاصمة لاقتفاء انتشار وباء الإنفلونزا العالمي. ومن هذا الموقع ستقوم الوزارة بالتنسيق بين مختلف أقسامها بما فيها مراكز مكافحة الأمراض والوقاية منها والمعهد الوطني للصحة. كما ستقوم بتبادل المعلومات مع الوكالات في الولايات ومع الوكالات الحكومية الفدرالية، مثل وزارة الأمن الوطني.

ويقول الخبراء في الصحة العامة إن اقتفاء المخالطين وعزلهم لن يكون كافيا لاحتواء الإنفلونزا، إلاّ أن نتائج المحاكاة الحاسوبية التي نشرت في الشهر 8/2005أوضحت أنه إذا أضيفت إلى التدخلات 30 مليون جرعة من الأدوية المضادة للڤيروسات ووجد لقاح ضعيف النجاعة، عندئذ تتوافر فرصة للحيلولة دون وقوع وباء محتمل.

ولابد أن تكون الظروف مثالية تقريبا. فبإعداد نموذج لمجموعة من السكان الذين يبلغ عددهم 85 مليون، وبالاستناد إلى الوقائع الديموغرافية والجغرافية لتايلند، وجد [الذي يعمل في كلية أمبريال بلندن] أن العاملين الصحيين، في غالب الأحيان، يستغرقون 30 يوما بحد أقصى من بدء انتشار الڤيروس من شخص لآخر حتى يعطوا الأدوية المضادة للڤيروسات سواء للمعالجة أو للوقاية في جميع الأمكنة التي تندلع فيها الفاشيات.

ولكن العاملين في منظمة الصحة العالمية بعد أن رأوا نتائج هذا النموذج في مطلع هذا العام (2005) أعربوا عن شكوكهم بأن يكون الترصد في بعض أجزاء آسيا موثوقًا بدرجة تكفي لاكتشاف الوباء المتنامي في الوقت المناسب. «أما من الناحية العملية، فقد يستغرق التأكد من بعض حالات العدوى البشرية بالڤيروس H5N1ما يزيد على عشرين يوما، وهذا لا يعطي فرصة من الوقت سوى نافذة ضئيلة يمكن معها تقديم الأدوية للمناطق النائية وتوزيعها على عدد يقرب من مليون شخص،» وذلك طبقا للتحذير الذى أصدره في الشهر 4/2005 <شتور> [كبير الموظفين المَعْنيين بالإنفلونزا في منظمة الصحة العالمية] في تجمع للخبراء في العاصمة واشنطن.

ويمكن للتمنيع الجزئي partial immunity للسكان أن يكسبنا المزيد من الوقت، حسب ما يرى [من جامعة إيموري] الذي وضع أيضا نموذجا للتدخلات بالأدوية المضادة للڤيروسات في مجتمع صغير مستندا في ذلك إلى البيانات الديموغرافية التايلندية، حيث حصل على نتائج شبيهة بما حصل عليه <فيرگسون>. ولكن <لونجيني> أضاف سيناريوهات يتم وفقها تلقيح الناس في وقت مسبق، وقد افترض أن اللقاح المتوافر باستخدام الطور التقليدي(9) الذي سبق لبعض البلدان أن أعدته للڤيروس H5N1، لن يتوافق توافقا كاملا مع السلالة الجديدة للڤيروس؛ وهكذا فإنه لن يُنقص من أعداد المصابين إلا بنسبة تقل عن 30%. ومع ذلك، فإن ما أحرز من نقص في قابلية الإصابة بالعدوى لدى الملقحين في نموذج المحاكاة هذا سيحول دون حدوث العدوى بسلالات أشد خطورة وأشد قدرة على إحداث العدوى. ولذلك فقد صرح <فاوسي> [مدير المعهد الوطني للصحة الحيوانية] أن الولايات المتحدة والأمم الأخرى التي لديها اللقاح المضاد للڤيروس H5N1 لاتزال تفكر فيما إذا كانت ستوجه هذا اللقاح للوقاية في المنطقة التي يحتمل أن تندلع فيها السلالة المحورة بشريا من الڤيروس، حتى لو كان ذلك يعني أن كمية أقل من اللقاح ستبقى لمواطنيهم. ويقول <لونجيني>: «سنعمل ذلك إذا كنا نتمتع بالمهارة الكافية.»

واستنادا إلى نماذج مستمدة من نمط انتشار الأوبئة السابقة، يتوقع الخبراء أنه ما إن تتسرب سلالة جديدة حتى تنتشر في سائر أرجاء المعمورة على موجتين أو ثلاث موجات، تستمر كل موجة منها شهورا عدة (انظر الإطار في الصفحة 10)، ولكنها تبلغ ذروتها في كل مجتمع على حدة بعد خمسة أسابيع من وصولها إليه. وقد تفصل بين كل موجة والتي تليها فترة تطول حتى تبلغ فصلا كاملا، فإذا هاجمت الموجة الأولى المجتمع في وقت الربيع فقد لا تهاجم الموجة التي تتلوها قبل نهاية الصيف أو بداية الخريف. وبسبب أن الكميات المناسبة من اللقاحات التي تصمم خصيصا للتوافق مع السلالة المسببة للوباء لن تكون متوافرة لدى الشركات المصنعة إلا بعد مضي فترة ستة أشهر، فإن القائمين على التخطيط في الحكومات سيعانون القلق على نحو خاص من اقتحام الموجة الأولى.

مرضى بإنفلونزا الطيور في أحد مستشفيات هانوي بڤيتنام فى الشهر 3/2005، حيث كان أحد الرجال (في اليسار) الذي يبلغ 21 من عمره مع أخته التي تبلغ 14 عاما في حالة حرجة. إن الكثير من الوفيات والإصابات الشديدة نتيجة للعدوى بالڤيروس H5N1 كانت بين الاطفال والشباب الذين كانوا أصحاء قبل إصابتهم بالعدوى.

وما إن يستشري الوباء في أرجاء المعمورة حتى تختلف الاستجابة على الصعيد المحلي فى كل بلد، فكل بلد سيتخذ اختيارات ترتكز على موارده وأولوياته السياسية بقدر ما ترتكز على الاعتبارات العلمية. ويعد الاستخدام الوقائي للأدوية المضادة للڤيروسات أحد الاختيارات المتاحة أمام عدد قليل من البلدان التي يمكنها شراء المخزون الكافي من تلك الأدوية، ومع هذا فهو اختيار غير عملي إلى حد بعيد. وفي الوقت الحاضر لا تمتلك أي دولة كمية كافية من الأدوية لحماية عدد كبير من أبنائها على مدار شهور عديدة. وإضافة إلى ذلك، فإن مثل هذا الاستخدام الطويل الأمد لم يكن يوما ما موضوعا للدراسة والاختبار، وقد يسبب مشكلات يصعب التنبؤ بها. ولهذه الأسباب، فقد أعلنت المملكة المتحدة في الشهر 7/2005 أنها ستستخدم ما لديها من مخزون معدّ لمواجهة الوباء على نحو رئيسي لمعالجة المرضى بدلا من وقاية غير المصابين. ولاتزال الولايات المتحدة وكندا وعدد آخر من البلدان تواصل العمل في إعداد أولوياتها حول من سيتلقى الأدوية المضادة للڤيروسات، ومتى سيتم ذلك.

ولن يكون أمام معظم البلدان أي خيار؛ إلا ما تطلق عليه منظمة الصحة العالمية بالتداخلات غير المعتمدة على الأدوية واللقاحات، حيث ينبغي أن يكون خط الدفاع الرئيسي. ومع أن مدى فعالية مثل هذه الإجراءات لم يكن موضوعا للأبحاث المُعَمَّقة من قبل، فقد جمعت منظمة الصحة العالمية الخبراء المَعْنيين بالإنفلونزا في جنيف في الشهر 3/2004 في محاولة لتعرّف الأنشطة التي تستند إلى البراهين الطبية، وقد استنتج الخبراء، على سبيل المثال، أن فحص المسافرين القادمين لكشف الإنفلونزا لديهم «ينقصه الدليل الطبي المؤكد على فوائده الصحية،» ومع ذلك أقروا بإمكانية إجراء ذلك في البلدان لتعزيز الثقة لدى الناس. وينطبق مثل ذلك على الشكوك التي انتابتهم حول تحرّي الحُمّى (ارتفاع درجة الحرارة) لدى الناس وفتح خطوط هاتفية ساخنة للإبلاغ عن الحُمّى أو فتح عيادات للحُمّى وفيما إذا كان لأي من ذلك دور مهم في إبطاء انتشار المرض أو لا.

الأدوية الجديدة لمعالجة الإنفلونزا(*********)

تعمل الأدوية المضادة لڤيروسات الإنفلونزا المتوافرة هذه الأيام، على تعطيل بعض الپروتينات النوعية الموجودة على سطح الڤيروسات. وهذه الپروتينات هي إما M2  (الأدوية التي تسمى مركبات الأمانيتيدين) أو النورأمينيداز (الزاناميفير والأوسيليتاميفير). وحاليا يتم ابتكار أدوية حديثة هي المثبطات المحسَّنة لإنزيم النورأمينيداز. كما توجد أساليب جديدة تشمل إحصار(10) دخول الڤيروس إلى الخلايا العائلة (المضيفة) أو عرقلة وظائفه داخل الخلية.

منبع: oloommagazine.com

عبارات مشایه
مطالب مرتبط :